مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. مكرم زكى شنوده

    تعليقاً على الفيديو:-
    (شاهد فيديو للراهب فلتاؤوس المقارى أثناء محاكمته بتهمة قتل الأنبا أبيفانيوس) ، وال “URL” له هو:
    https://youtu.be/Lh0x4ZsyKa0

    فى الرابط:-
    https://www.youtube.com/watch?v=Lh0x4ZsyKa0

    ++++ فى الدقيقة الأولى والثانية 16 من هذا الفيديو ، أثناء تسجيل كلام بين محامى الأمن ميشيل وبين الراهب ، وعندما إبتدأ الراهب يتكلم بكلام قد يكون مهماً ، تدخل فوراً رجل المباحث ، ومنعه من التكملة ، والأمر الأهم أنه منع الصحفيين من التصوير!! فحتى لو إفترضنا أنه أراد سكوتهم لدخول القاضى ، مع أن هذا لم يظهر من الفيديو ، فلماذا يمنع الصحفيين من التصوير!!! أوليست محاكمة علنية مثلها مثل الجلسات الأسبق!! أم أنها أوامر الطاغية بمنع التصوير ، لإخفاء الوقائع التى يخشى أن يعرفها الشعب!!!

    ++ لماذا نجد الآن تعتيماً إعلامياً على وقائع محاكمة المظاليم الرهبان!!
    ++ لماذا لم تعد تظهر أى فيديوهات من بعد جلسة سؤال الطاغية!
    ++ لماذا لا نجد أى خبر عن مرافعات المحامى الصادق ، ولكن فقط بعض أقوال تافهة لمحامى الأمن!! التى فيها ينسب لنفسه طلبات من المحكمة لم يطلبها هو بل طلبها المحامى الصادق!!
    +++ هل صدر أمر الطاغية بمنع النشر ، برغم ما يُقال من علانية المحاكمة!!! ، من بعد شهادته المهزلية وخنوع القاضى وإنحيازه له وتصحيحه أخطاءه المفضوحة بزيادات لم يقلها أو بإلغاء جزء مما قاله !!!
    +++ هل إنتهت مهزلة مسرحية المحاكمة ، بسبب أن المخرج وجدها ستخرج عن المسار الذى يرسمه هو ، فجعلها فى الظلام ، حتى يظهر علينا القاضى الخانع فى النهاية ، ويقول ما سبق أن قرره الطاغية!!!!

    Reply

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة جريدة التحرير , برمجة و تطوير شركة EgyArts